لماذا تعد المواقع الإلكترونية أكثر أهمية لعملك عن شبكات التواصل الاجتماعي؟

يظن البعض أن الأوان قد حان لهجر المواقع والمدونات، فالحاضر-في نظره-أصبح منغلقًا على مواقع التواصل الاجتماعي، والمستقبل كذلك لم يعد يرحب بهذه الأدوات!

حسنًا، إذا كنت من داعمي هذا الرأي، فهذا المقال قد أعد خصيصًا ليخبرك أن هذا الأمر بعيد جدا عن الصواب.

 لماذا يجب عليك أن تقوم بتأسيس موقع إلكتروني؟

قبل أن نتطرق إلى موضوعنا دعني أسألك بعض الأسئلة! عندما ترغب في شراء منتج ما على الإنترنت، وأثناء انشغالك بالبحث عنه، عُرضت لك العديد من نتائج البحث، يتصدرها موقع الشركة الإلكتروني، ثم صفحتها على الفيس بوك. أي الوجهات التي ستقوم بزيارتها أولًا؟! تذكر، أنت تريد شراء هذا المنتج، وترغب في إنهاء معاملاته المالية بأسرع وقت، وبطريقة آمنة كذلك!

هل ستذهب إلى منصة التواصل الاجتماعي، وتترك الأمر إلى الحظ، ربما يرد عليك مسؤول الدعم الآن، أو بعد ساعات، ربما ليس اليوم حتى؟! هل ستترك بياناتك المالية لصفحة مجهولة لا تعرف هل يجب أن تثق بها أم لا؟ هل تعرف من الأساس إذا كان هذا الاتصال آمن ولن يعترض أحدهم حسابك الشخصي؟

ماذا؟ هل أصابك بعض التوتر؟! لا بأس فبهذا تكون قد توصلت إلى أول سبب يجعلك تستخدم المواقع الإلكترونية بدلا عن صفحات التواصل الاجتماعي، فجمهورك لن يشعر أبدأ بالحاجة إلى التساؤل أو التردد، فأنت تعطيه ميزة ثمينة وهي الأمان.

1.   الأمان

كما ذكرنا منذ قليل، فالتعامل مع المواقع الإلكترونية أكثر أمانًا للجمهور عن الصفحات الاجتماعية. فالسبب لا يرجع كون المنصتين مختلفين عن بعضهما البعض، ولكن لكون المواقع الإلكترونية تضم العديد من طرق الحماية التي تحافظ على المعاملات المالية للمستخدمين بعيدًا عن السرقة والاحتيال.

تمتلك المواقع الإلكترونية – خاصة التجارية منها – بوابات دفع آمنة للمستخدمين. هذه الميزة تساعد الجمهور في الشعور براحة إذا واجهتهم أي مشكلة تتعلق بالدفع الإلكتروني. فعلى عكس منصات التواصل الاجتماعي يمكن للعملاء التواصل مع بوابات الدفع، ورفع الشكاوى عند وجود أي مشكلة، وستقوم بوابات الدفع بالنظر إلى الدعوى، والقيام بحلها على الفور. أما في منصات التواصل الاجتماعي، فبجانب تعقد سبل الدفع الإلكتروني، واللجوء أحيانًا إلى سبل الدفع التقليدية، إلا أنه يصعب التأكد أيضًا من جودة المنتجات التي يتم شرائها من هذه المنصات، والتحقق إذا ما كانت تطابق الواقع أم لا؟

2.   بطاقة تعريفية إلكترونية

يعد الموقع الإلكتروني بمثابة البطاقة التعريفية الإلكترونية لك، فهو مرآتك الصريحة التي يتجه إليها العملاء عند الرغبة في التعرف عليك وعلى خدماتك. فمواقع التواصل الاجتماعي رغم مميزاتها العديدة إلا إنها تظل مرتبطة بالطابع الاجتماعي أكثر منها بالجانب المهني. فلو قصرت طرق تواصلك مع الجمهور على حدود شبكات التواصل الاجتماعي فقط، هذا سيرسل رسالة خاطئة للجمهور، تقول “أنا مشروع اجتماعي غير ربحي، هدفي فقط التواصل والدردشة معكم”.

3.   جزء من الخطة التسويقية

بجانب كون الموقع الإلكتروني أداة تعريف إلكترونية لك ولمشروعك الخاص، إلا إنه جزءً أيضًا من الخطة التسويقية الاستراتيجية لك. فلا يهم إذا كنت نشطًا على تويتر twitter، ولديك مئات المعجبين على الفيس بوك Facebook، وتحظى بمئات التعليقات على إنستغرام Instagram. إذا كنت لا تمتلك موقع خاص بك، فأنت لا تمتلك أي تواجد على الإنترنت على الإطلاق.

4.   يفوز دائمًا بالانطباع الأول

يتميز الموقع الإلكتروني بميزة الفوز بالانطباع الأول بسهولة، فعلى عكس مواقع التواصل الاجتماعي لن يواجه جمهورك العديد من الرسائل التشتيتية أثناء تصفحهم لمنصتك. فلن يقاطعهم رسالة من شخصًا ما، أو يلفت انتباههم فيديو مضحك. كل ما سيكون التركيز عليه، هو محتواك المقدم على الموقع، وآلية الاستفادة منه فقط.

5.   يوثق تواجدك على محركات البحث

امتلاك مشروعك لموقع إلكتروني على محركات البحث، لا يساعد فقط في تحسين نتائج البحث الخاصة بك، ولكن يساعد أيضًا على ربط كل منصاتك الإلكترونية ببعضها البعض. حيث يمكنك عن طريق الموقع الإلكتروني، أن تقوم بمزامنة حساب الشركة على منصات التواصل الاجتماعي، بآليات المشاركة والتعليق على الموقع، مما سيساعد في زيادة عدد الزوار، وتوثيق تواجدك في محركات البحث.

6.   المشروعية

يضيف الموقع الإلكتروني إلى مشروعك صفة المشروعية، لأن الصورة الذهنية التي تتشكل في ذهن العملاء حول أصحاب المواقع تختلف كثيرًا عن أصحاب الصفحات على شبكات التواصل الاجتماعي. فالفئة الأولى تفوز بصفة المشروعية بسهولة، فصاحب المشروع الذي أجتهد في نشر موقع إلكتروني بكل هذه السلاسة والروعة، من المؤكد كونه يمتلك شيئًا جيدًا ليقدمه للجمهور، مقارنة بمن إكتفى بإنشاء صفحة على الفيس بوك فقط.

7.   منصة جامعة

يعد الموقع الإلكتروني منصة جامعة لكافة مشاريعك فهو:

  • منصة عرض جذابة للمحتوى الخاص بك.
  • منصة شراء إلكترونية تتمتع بقدر عال من الأمان والمرونة.
  • منصة تفاعلية مميزة تجمع مشاركات العملاء وتفاعلاتهم.
  • منصة إعلامية تنشر عليها بيانات الشركة الدورية وأخر أخبارها.
  • منصة تسويقية تقوم بالترويج لك ولمنتجاتك بكل سهولة.

8.   وفرة من البيانات

من أهم المميزات التي تمنحها المواقع الإلكترونية لأصحابها، هي وفرة البيانات. فبالرغم من أن الأدوات المستخدمة لتحليل جمهور مواقع التواصل الاجتماعي في تطور مستمر، إلا إن البيانات التي يمكن استخلاصها من المواقع الإلكترونية هي أكثر دقة ووفرة كذلك. وورد بريس يوفر أيضا العديد من الإضافات التي تساهم في تحليل بيانات العملاء بكل سهولة، وبدون الحاجة إلى شراء برامج معقدة.

9.   أنت المتحكم الوحيد

هل تتذكر ماذا حدث أثناء فعاليات البلاك فرايدي black Friday على منصة الفيس بوك؟ لقد إشتكى الكثير من أصحاب الشركات من توقف إعلاناتهم، وصعوبة إطلاقها في هذا الوقت. مع امتلاك موقع إلكتروني خاص، لن تعاني من هذه المشكلة أبدًا، فأنت المتحكم الوحيد في منصتك الإلكترونية، وحر في إداراتها كما شئت. فيمكنك إمداد جمهورك بالعروض التخفيضية، والخصومات المغرية، وكذلك مراسلتهم على بريديهم الإلكتروني، وأي طريقة ترى إنها الأصلح لإقناعهم.

10.   الموقع يدر عليك المزيد من المال

بجانب قدرتك على الربح من التسويق لمنتجاتك وبيعها عبر موقعك الإلكتروني الخاص، إلا أن امتلاكك لموقع من الأساس هو فرصة عظيمة لمزيد من الربح. فمثلا إذا كان موقعك قادرا على جذب العديد من الزوار إليه، ويتمتع بترتيب جيد في محركات البحث، ويفضله الكثير من العملاء، فسيتهافت أصحاب المشاريع – غير المنافسين بالطبع – لشراء مساحات إعلانية لهم في موقعك ودفع مبالغ مالية معتبرة مقابل ذلك.

الخلاصة

بالنظر إلى ما سبق، يمكنك أن تستنتج لماذا تعد المواقع الإلكترونية وسيلة أكثر أهمية عن وسائل التواصل الاجتماعي في إدارة الإعمال. لا نقول هنا أن تحصر نشاطك على الموقع الإلكتروني فقط، وتتجاهل باقي الوسائل الأخرى، ولكن ملخص هذه المقالة هو أن تهتم بهذا الجزء جيدًا، وتعطيه أهميته التي يستحقها. فإذا كانت وسائل التواصل الاجتماعي هي منصة التسويق الحالية، فالموقع الإلكتروني هو قواعد أساسها.